كلمة رئيسة الاتحاد العربي للمراة المتخصصة فرع لبنان- ا/ نايمان الجمل بمناسبة مرور عام علي تأسيس الاتحاد

. لبنان 235

في مثل هذه الأيام كنّا نحضّر للسفر الى حضور أول اجتماع تأسيسي للقاهرة مع وفدٍ تألف من ١٤ عضوة.

كان الموضوع برّمته غريب على من طرحته مِن حولي من أصدقاء وزميلات وناشطات في العمل الإجتماعي، كيف لا وهو الاتحاد الذي وُلِدَ وتأسس من الصفر، من العدم في ظلّ ظروف اقتصادية صعبة رأى مؤسسها الراعي الوحيد للاتحاد، الأمين العام لمجلس الوحدة الإقتصادية أنّ المرأة هي المجتمع كله. هو الذي آمنَ بقدراتها وأوجدَ هذا الاتحاد ليشملها أينما كانت وكيف ما كانت، متخصصة متعلمة مثقفة مهتمة؛ فأسس ودعا الى تأسيس الاتحاد العربي للمرأة المتخصصة ليكون بذلك أكبر اتحاد إقليمي من بين ٥٦ اتحاد يترأسهم السفير في مجلس الوحدة الاقتصادية.
وعدَ الأمين العام بنصرة المرأة وتبوأها في مراكز القرار فجعل نظامها الأساسي يتألف من مجموعة رئيسات وقياديات. دعمَ الاتحاد بمظلةٍ عربية وهي جامعة الدول العربية لتحظى المرأة بعلاقات دولية تهيء لها كل الروابط والعلاقات اللازمة لتبني في مجتمعها مع فريقها في فرعها كل ما يلزم الانسان للعيش الكريم من تثقيف وتدريب وتمرين وتمكين.
رسمنا الشعار سَوِيًّا بمساعدة ابنه الطبيب الموهوب واتفقنا على أنف المرأة وسنابل القمح واستدارة الكرة الأرضية! قال أننا شركاء لا فرقاء وعليه هو أول المشاركين في الوقوف الى جانب المرأة إِيمَانًا بقدراتها ودعمًا لتثبيت مواقفها واستعانة بخبراتها للنهوض بمجتمعاتنا العربية من كبوتها الأليمة.
عربيًا تحمّل السفير الكثير من الضغوطات للقيام بهذا الكيان الجبار والذي ما زال في طور النمّو.
لبنانيًا، كان المشجّع والمحفّز والداعم والمؤمن بالمرأة اللبنانية وهي القدوة لنظيراتها من حيث التحدي والتطور والاصرار والثبات على المسيرة التي اجتمعنا كلنا على نهجها وإنجاحها وكأننا كنا جميعًا بانتظار الفرصة لإثبات عزيمة المرأة في تحمل المسؤولية وحمل اللواء في التقدّم الى المكان الذي يشبهنا ويضيف الى مجتمعاتنا.
في جعبتي الكثير لأكتب عن هذه التجربة التي خصّني بها السفير كرئيسة فرع لبنان ولكن سأكتفي بهذا القدر ونحن في ختام السنة الأولى لنا وبداية ان شاء الله أجمل وأعمق في السنوات القادمة للمرأة العربية.
“لئن شكرتم لأزيدنكم” وأنا هنا أتقدم منكم، أولًا سعادة السفير الذي اختارني وأخذ بيدي، وأسدى إليّ بنصائحه، ولم يبخل عليّ بمشورته وساهمَ الى حدٍ كبير في إنجاح فرعنا الذي لم يكن على ما هو عليه لولا مؤزاراته ومعاضدته لنا على جميع الأصعدة.
ثانيًا، أشكر الزميلات الصديقات المؤوسسات اللاتي آزرنني وساعدوني ووقفوا بجانبي وآمنوا بي وتخطوا وتحدوا كل الصعاب والتحديات لنكون الآن فريق عملٍ رائع أفتخر بتأسيسه وأسعد بزرع روح التضامن بين أعضائه وتطبيق نهج الاتحاد بيننا في كل ما للكلمة من معنى!
سعادة السفير محمد محمد الربيع، تعلَّمت منك الكثير وكنت من أهم القيَمْ المُضافة على حياتي، أنت الذي آمنَ بي وأعطاني شرف مساعدة الغير وفرصة التغيير للمجتمع الذي أنتمي إليه.
زميلاتي العضوات الكريمات، شكرًا لكم فردًا فردًا فقد تعلمت منكنّ الكثير الكثير، وما زلنا في سنتنا الأولى والآتي أهمّ ان شاء الله حيث أعدكم بأن تكون سنة مميزة ليس في لبنان فحسب ولكن في العالم العربي.
الحمدالله على أولى إنجازاتنا ودائمًا متحدين متضامنين ومصممين على التميّز والتغيير للأفضل ان شاء الله.

الأخ السفير، الأخوات الأعضاء أحبكم في الله. لكم مني أسمى الأماني والتقدير

الإتحاد العربي للمرأة المتخصصة

يهدف الإتحاد لتعزيز التعاون العربي لتمكين المرأة سياسياً وإقتصادياً وإجتماعياً وثقافياً وعلمياً. تفعيل الدور العلمي والبحثي والفني والثقافي والإقتصادي والتنموي للمرأة المتخصصة.

أقسام الموقع